مدخل إلى علم الشخصيات ( الحلقة الثالثة)

اذهب الى الأسفل

مدخل إلى علم الشخصيات ( الحلقة الثالثة)

مُساهمة من طرف محمد في 2010-12-13, 1:28 pm

السلام عليكم
ثانياً: الشخصية الساذجة

_ مثالها:

كان محمود في مكة لأداء فريضة الحج وبيده حقيبة أنيقة فيها بطاقة الأحوال، وبطاقة

الصراف ومبلغ من المال وعدة أوراق مهمة وأراد تناول وجبة طعام من أحد الباعة

ففتح حقيبته أمام أعين الناس وأخذ منها بعض الأوراق النقدية ثم أغلقها وتركها على

مقعدة وتوجه نحو البائع فاشترى الوجبة وجلس يتناولها ثم عاد إلى مقعدة فلم يجد

حقيبته وأخذ يسأل من حوله والكل يستنكر عليه هذه السذاجة .


_ أبرز صفات الشخصية الساذجة :

1. الثقة الزائدة بالناس دون تأمل مدى أمانتهم أو التمييز بين من يستحق الثقة ومن

لا يستحقها فهو يتصور أن أكثر الناس أمناء وصادقون في أقوالهم وأفعالهم ولا يتوقع

السوء من أحد ولا يدرك أن من الناس مخادعين محتالين ماكرين .

2. الغفلة عما يدور حوله من أمور تهمه وتنفعه في مصالحه وأهدافه .

3. التبعية للآخرين فكراً وسلوكاً ومسايرتهم طواعية باطناً وظاهراً والانقياد لهم .

4. التسامح والعفو الزائد حتى مع من لا يستحق ذلك وهذا العفو ليس بدافع ديني أو

دافع خلقي وإنما هو جبلة في الطبع

5. سهولة التأثر بآراء الآخرين والاقتناع بها دون تمحيص مع التنازل عن رأييه ولو كان

صواباً .

6. تقبل انتقادات الآخرين له وإن كانت خاطئة وفي غير محلها .

7. المبالغة في الصراحة والإفصاح عما في النفس والمبادرة في ذلك حتى في بعض

أموره الخاصة .

_ أسباب السذاجة :

قد يكون للخلقة و تركيب الدماغ دور في ذلك، إضافة إلى العوامل التربوية؛ فإن البيئة

الآمنة والتي تخلو من التنافس بين الناشئة ويتوفر فيها للصغير مراده ورغباته مع

حماية زائدة ودلال تضعف الخبرات الاجتماعية ومعرفة طباع الناس ومن ثم تولد أو

تنمي السذاجة فكراً و سلوكاً .

_ كيفية علاج صاحب الشخصية الساذجة ؟

1.تبصيره بأن السذاجة تختلف عن حسن الظن ، وأنها ليست محمودة.

2.تبصيره بما سيترتب عليها من مشكلات ومضاعفات متنوعة.

3.تطوير الثقة في نفسه والمهارات الاجتماعية المتنوعة.

4.تعريفه على طباع الناس وصفات شخصياتهم ليستطيع أن يميز بينهم.

_ من مجالات نجاح الشخصية الساذجة :

تلك المجالات التي فيها إيثار وتضحية وتعاون اجتماعي .( الكرم , النجدة , الإيثار ...)

لأن الساذج ميال إلى خدمة الآخرين دون تمييز بين من يستحق ذلك ومن لا يستحق

وقد يكسبه ذلك وجاهه اجتماعية .

ثالثاً: الشخصية القاسية

_ المراد بها:

تسمى الغليظة وهي ضد الرأفة في الأخلاق والأفعال والأجسام فهي تحمل معنى

الخشونة والشدة والصلابة والقسوة والمراد هنا الغلظة في المشاعر والتصرفات

وهي عكس الرأفة .

أمثلتها :

1. استقدم عماله كثيرة من عدة بلدان بنجلادش و سيرلنكا و الهند ... وأخذ

يسومهم سوء العمل، دون أجرة ودون احترام، وكلما اعترض عليه أحد منهم هدده

بأنه سوف ينتقم منه بطريقته الخاصة، فبعضهم يبلغ الجهات الرسمية عنه أنه هرب

ويسلم جوازه للجهات الأمنية وبعضهم يتهمه بالسرقة ويرفع عليه دعوى كيدية ويأتي

لها بشهود...

2.مدرس في مدرسة حكومية يتعدى الصلاحيات المخولة له نظاماً فيتفنن في

القسوة والغلظة ويستمتع بإهانة الطلاب قولاً وفعلاً ويتستر بالصلاحيات المخولة له

ويسيء إلى مهنته.

-صفات الشخصية القاسية:

1.غلبة قسوة القلب واستعمال الغلظة الشديدة في التعامل في غير موضعها حتى

مع من ينبغي معهم الرأفة والعطف كالوالدين و الزوجة و الأولاد.

2.غياب مشاعر التعاطف والحنان والرحمة والمودة فقاموس مشاعة يكاد يخلو من

هذه المعاني.

3.الاستمتاع بممارسة القسوة والشدة مع الآخرين فهو يتلذذ بتحقير غيره وإهانتهم و

السخرية بهم وإيلامهم والتلاعب بمشاعرهم وإيذائهم .

4. الميل إلى استخدام التهديد والعنف والعدوان في الخصومات .

5. الصرامة والشدة في العقوبات بما يفوق الذنب أو بدون أدنا ذنب .

6. إكراه الآخرين على خدمة مصالحه و التذلل له والخضوع لرغباته وآرائه .

7. الولع بالخصومات والمراء والعناد والتحدي .

8. شدة الثأر لنفسه والانتقام من غيره .

9. الميل إلى الكذب وتوظيفه في إدخال الرعب على الآخرين وتخويفهم من سطوته

وقوته .

-كيفية علاج الشخصية القاسية:

ذكر الشيخ سلمان العودة سبع طرق لعلاج الشخصية القاسية وهي :

1- التدريب على الحوار وآلياته وطرائقه وتقنياته.

2- بناء مؤسسات المجتمع المدني، وإشراك الناس في تحمل مسؤولياتهم، والتفكير

في حاضرهم و مستقبلهم ، والدأب على روح العمل الجماعي ، والعمل على إشاعة

ثقافة الفريق ، وليس العمل الفردي المعزول .

3- العدل، و نشر لوائه بين الناس، ولتسقط الشفاعات والوساطات الجائرة التي تحرم

الناس حقوقَهم؛ لتحوزها إلى الأقارب أو الأصدقاء أو من يدفعون أكثر.

إن القسوة تتجلى في مجتمع لا يأخذ الضعيف فيه حقه من أي كان، وقد جاء عنه

صلى الله عليه وسلم: "لاَ قُدِّسَتْ أُمَّةٌ لاَ يَأْخُذُ الضَّعِيفُ فِيهَا حَقَّهُ غَيْرَ مُتَعْتَعٍ" {رواه

ابن ماجه بسند صحيح}

4- الترويح النفسي المعتدل، فإن النفوس إذا كلّت عميت كما يروى عن علي -رضي

الله عنه-، وأن يكون للفرد أو المجموعة أوقات وأماكن يستمتعون فيها بتسلية مباحة

تزيل عن النفوس همومها وغمومها وتعيد توهجها وإشراقها، فذلك ينفي عنها شرّة

الانفعال ويصنع لها التوازن والهدوء الضروري ويجدد الأنسجة والخلايا بعد تلفها أو

عنائها ويبعث فيها الهمة والنشاط. .

5- إشاعة الكلمة الطيبة الهادفة والخلق الكريم والابتسامة والنظرة الحانية، وللقدوة

دور كبير في ذلك، ولتكن أنت بالذات -قارئ هذه الأحرف- أحد النماذج والقدوات التي

تتطوع لتقديم هذا العمل السهل الممتنع مهما يكن رد الأطراف الأخرى، إنها صدقة

تملكها وإن كنت صفراً من أرصدة المال،عوّد نفسك أن تبتسم ملء شدقيك، وبصدق

وصفاء لمن تلقاه من إخوانك، محاولاً أن تكون الابتسامة تعبيراً عن شعورك القلبي،

وليست ابتسامة صفراء .

6- نشر ثقافة التسامح والعفو والصفح (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا )، (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ

اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)، (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)، وهذا هو مظهر

القوة الحقيقة، والسيطرة على المشاعر والانفعالات العدوانية، وفي الصحيحين عَنْ

أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "لَيْسَ الشَّدِيدُ

بِالصُّرَعَةِ، إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ" [متفق عليه]. لم لا أجرّب العفو

عمن ظلمني، ولو بعد ما تسكن حرارة الغضب وأن أسامحه حيث يعلم الناس أو لا

يعلمون، ومهما تكن دوافعه لهذا الظلم؟!

7- الخطاب الديني، فإنه مسئول بصفة أساسية عن إشاعة الرحمة بين الناس، في

الخطب والدروس والمحاضرات والكتابات؛ بل والممارسات كافة، وقد كان عبد الله بن

المبارك يقول: مَا يُصلحُ المِلْحَ إذا المِلحُ فسدْ!


- كيفية التعامل مع الشخصية القاسية:

-أعمل على ضبط أعصابك و المحافظة على هدوئك معه.

- حاول أن تصغي إليه جيداً.

- تأكد من أنك على استعداد تام للتعامل معه.

- لا تحاول إثارته بل جادله بالتي هي أحسن .

- حاول أن تستخدم معلوماته و أفكاره أثناء الحديث.

- كن حازماً عند تقديم وجهة نظرك.

- أفهمه أن الإنسان يحترم على قدر احترامه للآخرين.

- ردد على مسامعه الآيات و الأحاديث المناسبة.

- استعمل معه أسلوب : نعم ...... و لكن.



رابعاً: الشخصية العطوفة


-وتسمى:

الرؤوفة ،والرأفة هي الرحمة والعطف وما يصاحب ذلك من تلطف ورفق.


-أمثلتها:

1.أحمد مدرس ناجح في إيصال المعلومات إلى طلابه لكنه عاجز عن ضبط

تصرفاتهم في الفصل فلا يجد في نفسه الميل إلى استخدام أي أسلوب من أساليب

الترهيب مع الطلبة ولذا فقد استغلة بعض الطلبة فصاروا يؤذونه وقت الدرس

ويشغلونه بأمور تافهة كي لا يثقل عليهم بالموضوعات والواجبات ومع ذلك فهو

مستمر في الرأفة بهم حتى أضر بباقي الطلبة وحرمهم من إكمال المقرر في وقته .


2.كان خارجاً من المسجد متوجهاً لسيارته الفخمة وإذا بأحد المتسولين

يفاجئه وقد كان يرقب صاحب هذه السيارة الذي يبدو أنه غني جداً فبدأ المتسول

يسرد له القصص المفجعة التي تعرضت لها أسرته والفقر المدقع الذي هم فيه حتى

أبكى صاحب السيارة فأخرج من محفظته ألف ريال وأعطاه وإذا بإمام المسجد وهو

خارج من المسجد يشاهد المنظر فالتفت على صاحب السيارة وأخبره أن هذا

المتسول محتال معروف بكذبه.

-أبرز صفات الشخصية العطوفة:

1.غلبة مشاعر الرأفة والعطف ورقة القلب مع الناس عموماً من يستحق

ومن لا يستحق وفي غير موضعها.

2.عدم القدرة على إبداء الغلظة والشدة مع الآخرين وعلى استعمال

أساليب الترهيب المناسبة حتى مع أولاده أو زوجته أو طلابه أو موظفيه أو غيرهم

ممن قد يحتاج معهم بعض الحزم والشدة في التعامل.

3.الاستمتاع بالرأفة بالآخرين وإسعادهم والاطمئنان إليها وكره الغلظة

دائماً.

4.الميل إلى استعمال أساليب الترغيب والمبالغة فيها حتى في بعض

المواضع التي لا يجدي فيها سوى الترهيب.

5.الضعف واللين والتسامح المبالغ فيه حتى مع من لا يستحقه .

6.الابتعاد عن الخصومات والمجادلات وإيقاع العقوبات حتى مع من ظلمة

وقد يتنازل عن حقوقه المشروعة رأفة بخصمه أو خوفاً منه وإن كان خصمه مستوجباً

للعقوبة ولا يجدي معه سواها.


-مجالات نجاح الشخصية العطوفة:

تلك المجالات التي يبرز فيها دور الرأفة و الشفقة كإغاثة الملهوفين وإعانة الفقراء

والمساكين ونحو ذلك.


انتهت الحلقة الثالثة والى اللقاء غدا مع الحلقة الرابعة وفيها تقرأوون


خامسا : الشخصية المستسلمة

سادسا : الشخصية العدوانية

سابعا : الشخصية الانطوائية
منقول من منتدى أيه
avatar
محمد
مـديـر الموقـع

ذكر
عدد المساهمات : 209
نقاط : 640
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
العمر : 28
مكان الإقامة : aleppo

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى