علم النفس عن الحب

اذهب الى الأسفل

علم النفس عن الحب

مُساهمة من طرف محمد في 2010-10-24, 7:00 pm

وجهات نظر حول الشخصيه والحب وكيفية حدوثه"


بعد ان حقق موضوع"ايه هو الحب عند حضرتك"لـ هوها نجاح جميل فقد كان
مليء بوجهات النظر المختلفه ..


وبعد هذه التعاريف نريد ان نعرف كيف يحدث الحب بين شخصين..


دائما مانسمع شاب او فتاه يحبون شخص ما

وعند سؤالهم .. لما؟

يكون الجواب .. "تعجبني شخصيته"

واحبيت من هذا المنطلق ان أصلط الضوء على الشخصيه وتكوينها من خلال وجهة نظر سيجموند فرؤيد الذي قدم بناء الشخصيه وفق ثلاثة اقسام :

الهو: مستودع الغرائز واللذات والتي تسعى الى اشباع الغرائز بأي طريقه ممكنه
الأنا:يمثل مبدأ الواقع(العقل الواعي)ويهدف الأنا لعمل موازنه بين متطلبات الهوى الشهوانيه ومتطلبات الأنا الأعلى الأخلاقيه
الأنا الأعلى:يمثل مبدأ الضمير والأخلاق والقيم في الشخصيه وينقسم الى نوعين
ا.الانا المثالي:ويمثل التصور والصوره التي يتمنى أن يكون عليها الفرد
ب.الضمير:ويظهر عندما تتواجد دوافع للقيام بشيء يخالف المعايير الدينيه والأخلاقيه.


بعد ان عرفنا مكونات الشخصيه

مازال السؤال كيف يحدث الحب؟


أن حدوث الحب يعود الى التوافق الذي يحدث بين طرفين ويتحقق به نوع من القبول ويصل الى الاعجاب وقد يتطور الى الحب على قدر قوة هذا التوافق وانسجامه ..

وهنا سأتحدث من خلال وجهة نظر"نسرين القاضي"ووجهة نظري ..


أرى ان الانسان لديه مجموعه من الشخصيات الفرعيه الباطنه تجتمع مع بعضها لتكون في النهاية "الشخصية الرئيسيه" التي نعرف من خلالها الشخص ونقرر توافقنا او أختلافنا معه.

مثلاً احمد

احمد (الشخصيه الرئيسيه)

في داخل احمد عدد من الشخصيات الفرعيه الباطنه

أ. رجل كبير في السن حكيم

ب. فتاه خجوله مثقفه وشعرها اسود

ج. شاب متحمس ولاعب كوره

د. ام حنونه جدا


بالصدفه مع الايام احمد كان لو زميله في الجامعه اسمها ساره

ساره ( الشخصيه الرئيسيه)

في داخلها عدد من الشخصيات الفرعيه الباطنه

أ. ام حنونه و خجوله جدا

ب. شاب حكيم ومتحفظ

ج. طفله متفائله


لما يلتقوا احمد وساره

احمد بيشوف الأم الحنونه والخجوله جدا والطفله المتفائله في ساره وبيحس بنجذاب كبير ليه لانها حكيمه وحنونه ودي
الصفات بتتطابق كتير مع الشخصيات الفرعيه الباطنه الي جواه

وساره لما تشوف احمد بتشوف رجل حكيم وشاب رياضي ودا بيتشابه مع الشاب الحكيم المتحفظ الي عايش جواها وفي تصورها

وقتها ممكن يبدأ تقارب ونجذاب وممكن يحصل حب بصوره كبيره ..


ووجهة نظر نسرين

اننا أحياناً نحب لنكمل النقص بداخلنا وقد ذكر أحد الفلاسفه قديما أن كل كل انسان عندما يولد ينقسم نصفين
و يعيش بنصف واحد فقط ويظل طوال عمره يهيم باحثا عن النصف الذى يكمله حتى يستقر و يسعد .

وهذا يقودنا الى نقطة مهمة !
هل الحب هو ان يكمل كل منا الاخر؟ أم هو أن يشبه كل منا الاخر؟

أو بمعنى اخر

هل دائما الاختلاف يولد التنافر ؟ وهل التشابه هو الحل لاستمرار التوافق العاطفى؟


رأي أنه ليس دائما أن الاختلاف يولد التنافر, حتى فى الطبيعة الاقطاب المختلفة تتجاذب والعكس .

وهناك مثال ساخر و واقعى
"لو أنا وزوجى نحب صدر الدجاجة و لا يوجد غير نصف دجاجة .. سنتشاحن

أما لو هو يحب الفخذة و أنا أحب الصدر سيكمل كل منا الاخر .


والاحساس بالحب أحلى حاجة ممكن تحصل للانسان
لكن الحب لا يأتي فجأه دون مقدمات ..

أن مايحدث هو أن الإنسان يكون مفتقد لصفه او صفات وعندما يجدها في شخص أخر يحس انه وجد مايبحث عنه من زمن .. بمعنى

" انت بتحب الصورة الى جواك.. بتحب الخيال الى انت نفسك فيه ومش بتحب الشخص نفسه وللاسف ساعات تحاول تكمل الصورة الى جواك بصفات وهمية مش

موجودة فى الشخص ده لكن هى مجرد رتوش .."

"انت بتحطها بشكل لا ارادى عشان الصورة الى فى ذهنك تكمل مش أكتر .."

و الحب الحقيقى هو الحب الواقعى التدريجى الى الأول بيبدأ بألفة و بعدين راحة شديدة فى التعامل و بعدين توافق فى الأفكار و الأهداف و بعدين المشاعر تتدفق و بعدين

حب لكل التفاصيل الصغيرة الى فى المحبوب و بعدين يبدأ أحساس قوي ان الحياة مستحيلة من غيره و بعدين أحس انى مستعدة أغفر عيوبه و هو برضه

"و أعتقد أن الحب بالشكل ده لا يتم الا من خلال ارتباط رسمى يسمح للتطور ده انه يحصل أما مجرد الشعور باحساس الحب و فقط فلا غبار عليه و لكنه لن يستمر لأنه المفروض انه مش هيتطور للدرجة الى تخليه يستمر..


دي كانت وجهة نظري نسرين وقبها وجهت النظري ولكن خلينا ناخد وجهة نظر ثالثه ..

وهي للكاتب د.جوزيف ميرفي مؤلف كتاب "قوة العقل الباطن"

يقول جوزيف في كتابه تحت سؤال

كيف تجذب الزوجه المثاليه ؟ .. "وهو سؤال قريب ومرادف للسؤالنا كيف يحدث الحب؟"

أكد مايلي < أنا الآن أجذب المرأه المناسبة التي تتفق معي تماما. هذا اتحاد روحي لأن الحب المقدس يعمل في شخصية شخص ما أنسجم معه تماما. وأدرك قدرتي على منح هذه المرأه الحب والسلام والسعاده, لتحيا حياه كامله رائعه.

أنا الأن أريدها بالخصائص التالية: "عاطفيه مواليه لي, مخلصه وواقعيه". وبينما تفكر بهدوء وباهتمام في الخصائص التي ترغبها في شريك حياتك, فأنت تبني لذلك مرادفاً في عقلك ثم تقوم التيارات العميقه في عقلك الباطن بجمعها معا في نظام مقدس.

الخلاصه لقول ميرفي : "تستطيع أن تجذب إليك شريك الحياه المناسب بإمعان التفكير في الخصائص التي تريدها به ثم
يقوم العقل الباطن بجمعها معا ولكن يجب عليك ان تتحلى أنت أولا بالصفات التي تريدها في شريك الحياه
avatar
محمد
مـديـر الموقـع

ذكر
عدد المساهمات : 209
نقاط : 640
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
العمر : 28
مكان الإقامة : aleppo

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى